RSS

Category Archives: قصص و عبر

رابط

 
استدعى أحد الولاة طائفة من العلماء والشعراء في يوم عيد لزيارته، فصادفهم أعرابي يحمل على كتفه جرة ليملأها من الماء، فلما رآهم تبعهم حتى وقفوا بين يدي الوالي، وبعد أن قام الوالي بتكريمهم، التفت إلى الأعرابي وقال له: ما حاجتك؟ فأنشد الأعرابي قائلاً:
ولما رأيت القوم شدوا رحالهم
إلى بحرك الطامي أتيت بجرتي
فقال له الوالي: أحسنت، وأمر رجاله أن يملؤوا جرته بالمال، وبعد أن خرج من عنده قام بتوزيع ذلك المال على الفقراء والمحتاجين، وبلغ ما فعله إلى الوالي فاستدعاه وسأله عن سبب فعلته، فقال الأعرابي:
يجود علينا الخيرون بمالهم ونحن بمال الخيرين نجود
فأعجب الوالي بجوابه وأمر أن تملأ جرته بالمال عشر مرات.
فقال الأعرابي: الحمد لله رب العالمين، إن الحسنة بعشر أمثالها.

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 2016/02/27 in قصص و عبر

 

قصة ( الاعمى و الجميلة )

تزوج رجل من امرأة جميله جدا جدا وأحبها جدا .. وجاء وقت انتشر فيه مرض يسبب الدمامل في البشره ويشوه المريض تشويه كبير جدا.
وفي يوم شعرت الزوجة الجميله بأعراض المرض وعلمت انها مصابة به وستفقد جمالها .
لكن زوجها كان خارج البيت لم يعلم بعد بمرضها .. وفي طريقه للعودة أصيب بحادث أدى لفقد بصره وأصبح أعمى
وأكمل الزوجان حياتهما الزوجية يوما ور…اء يوم و الزوجة فقد جمالها وتشوهت اكثر فاكثر والزوج أعمى لايعلم بالتشوه الذي أفقدها جمالها بل تحول من جمال الى قبح واكملو حياتهم 40 سنة (أربعين سنة ) بنفس درجة الحب والوئام لهما في أول الزواج .
الرجل يحبها بجنون ويعاملها باحترامهم السابق وزوجته كذلك.
الى أن جاء يوم توفت فيه زوجته ( رحمها الله ) وحزن الزوج حزنا شديدا لفراق حبيبته .
وحينما انتهى الدفن جاء الوقت ليذهب جميع الرجال الى منازلهم .
فقام الزوج وخرج من المكان وحده
فناداه رجل يا أبو فلان .. الى أين أنت ذاهب ؟
فقال : الى بيتي !!
فرد الرجل بحزن على حاله : وكيف ستذهب وحدك وأنت أعمى (كانت الزوجة تقوده لانه اعمى )
○ فقال الزوج :
لست أعمى !!
انما تظاهرت بالعمى حتى لااجرح زوجتي عندما علمت باصابتها بالمرض , لقد كانت نعم الزوجة وخشيت أن تحرج من مرضها فتظاهرت بالعمى طوال الاربعين سنة وتعاملت معها بنفس حبي لها قبل مرضها.

● هل جميعنا محتاجون للتظاهر بالعمى كى لا نرى عيوب الاخرين .

 
أضف تعليق

Posted by في 2016/02/16 in قصص و عبر

 

ماذا يحب الله فينا و ماذا لا يحب فينا ؟

سورة البقرة, الآية 190:
وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين

سورة البقرة, الآية 195:
وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

سورة البقرة, الآية 222:
ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين

سورة آل عمران, الآية 140:
إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين

سورة آل عمران, الآية 159:
فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا
عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين

سورة النساء, الآية 36:
واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا

سورة النساء, الآية 107:
ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما

سورة المائدة, الآية 13:
فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين

سورة المائدة, الآية 42:
سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين

سورة المائدة, الآية 87:
يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين
سورة الأنفال, الآية 58:
وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين

سورة التوبة, الآية 4:
إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين

سورة التوبة, الآية 7:
كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين

سورة الحج, الآية 38:
إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور

سورة القصص, الآية 76:
إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين

سورة القصص, الآية 77:
وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن

قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
إذا أحبَّ اللَّهُ العبدَ نادى جِبريلَ :
إنَّ اللَّهَ يُحبُّ فُلانًا فأحِبَّهُ ، فَيُحِبُّهُ جِبريلُ . فينادي جبريلُ في أَهلِ السَّماءِ :
إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلانًا فأحبُّوهُ ، فَيُحبُّهُ أَهلُ السَّماءِ .
ثُمَّ يوضَعُ لَه القَبولُ في أَهلِ الأرضِ.

الراوي: أبو هريرة رضي الله عنه
المحدث:  البخاري    
المصدر:  صحيح البخاري 
الصفحة أو الرقم:  6040
خلاصة حكم المحدث:  [صحيح]

تكملة الايات ماذا يحب الله و ماذا لا يحب

سورة القصص, الآية 76:
إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين

سورة القصص, الآية 77:
وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين
سورة لقمان, الآية 18:
ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور

سورة الحجرات, الآية 9:
وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين

سورة الممتحنة, الآية 8:
لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين

سورة الصف, الآية 4:
إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص

:::::::::::::::::::::::::::

بالايات السابقة ذكرا لنا الله سبحانه و تعالى على كل شئ ماذا يحب و ماذا لا يحب فقد قال في :
☆ سورة البقرة, الآية 190:
( إن الله لا يحب المعتدين )
إذا لا تعتدي على خلق الله .

☆ سورة البقرة, الآية 195:
( إن الله يحب المحسنين )
إذا أحسن لخلق الله.
 
☆ سورة البقرة, الآية 222:
( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )
عد إلى الله وتب إليه بأستمرار و تطهر من الذنوب .

☆ سورة آل عمران, الآية 140:
( والله لا يحب الظالمين )
إذا لا تظلم احد من خلق الله .

سورة آل عمران, الآية 159:
( فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين )
ان اردت عمل الخير فلا تتردد بعمله .. فإنما الاعمال بالنيات .

سورة النساء, الآية 36:
( إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا )
إذا لا تتكبر على خلق الله فهو الرازق و الواهب .. و ان الله قادر على ان يسلبك كل شئ .

سورة النساء, الآية 107:
( إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما )
إذا لا تخن من اتمنك من خلق الله على امانته .. فتأثم .

سورة المائدة, الآية 13:
( فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين )
العفو عند المقدرة و صفح عن من اساء إليك وكن من المحسنين .

سورة المائدة, الآية 42:
( وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين )
فأن حكمت بين الناس فاحكم بالعدل و بالقسط ( الحق ) و بحكم شرع الله .
سورة المائدة, الآية 87:
( لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين )

سورة الأنفال, الآية 58:
( إن الله لا يحب الخائنين )

سورة التوبة, الآية 4:
( إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين )

سورة التوبة, الآية 7:
( فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين )

سورة الحج, الآية 38:
( إن الله لا يحب كل خوان كفور )

سورة القصص, الآية 76:
( إن الله لا يحب الفرحين )

 
أضف تعليق

Posted by في 2015/07/23 in قصص و عبر

 

قصة الثلاثة الذين أووا الى الغار

قصة الثلاثة الذين أووا الى الغار

موقع القصة في حديث رسول الله:

قال الإمام البخاري : حدثنا إسماعيل بن خليل أخبرنا علي بن مسهر عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن

 رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

« انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه ، فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار ، فقالوا : إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم . فقال رجل منهم : اللَّهم كان لي أبوان شيخان كبيران ،

 وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالاً ( أي : لا أقدم في الشرب قبلهما أحداً ) ، فنأى بي طلب الشجر يوماً فلم أرح عليهما حتى ناما ، فجلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين ، فكرهت أن أوقظهما وأن أغبق قبلهما أهلاً أو مالاً فلبثت والقدح على يدي أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر والصبية يتضاغون عند قدمي ( أي يصيحون من الجوع ) ، فاستيقظا فشربا غبوقهما .

 اللَّهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج  عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة ، فانفرجت شيئاً لا يستطيعون الخروج منه . فقال الآخر : اللَّهم إنه كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إليَّ ،

 وفي رواية : كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء ، فأردتها على نفسها فامتنعت ، حتى ألمت بها سنة من السنين فجائتني فاعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلت ، حتى أذا قدرت عليها وفي رواية فلما قعدت بين رجليها

 قالت : اتق الله ولا تفضن الخاتم إلا بحقه ، فانصرفت عنها وهي أحب الناس إليَّ وتركت الذهب الذي أعطيتها . اللَّهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه ، فانفرجت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج . وقال الثالث : اللَّهم إني استأجرت أُجراء وأعطيتهم أجرهم ، غير رجل واحد ، ترك الذي له وذهب فثمرت أجره حتى كثرت منه الأموال ، فجاءني بعد حين فقال :

 يا عبدَ الله أدِّ إليّ أجري ، فقلت : كل ما ترى من أجرك من الإبل والبقر والغنم والرقيق فقال : يا عبدَ الله لا تستهـزئ بي ! فقلت : لا أستهزئ بك ، فأخذه كله فاستقاه فلم يترك منه شيئاً . اللَّهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه ، فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون » .

صحيح البخاري (10/415) ، صحيح مسلم (4/1982)

دروس و عظات:

عباد الله : تأملوا هذه القصة العظيمة .. هؤلاء الثلاثة عرفوا الله في الرخاء فعرفهم الله في الشدة .. وهكذا كل من تعرف إلى الله في حال الرخاء واليسر ، فإن الله تعالى يعرفه في حال الشدة والضيق والكرب فيلطف به ويعينه وييسر له أموره . قال الله تعالى : { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } الطلاق، 

 و قوله تعالى:{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)}الطلاق  .

فالأول من هؤلاء الثلاثة:

 ضرب مثلاً عظيماً في البر بوالديه ، بقي طوال الليل والإناء على يده لم تطب نفسه أن يشرب منه ، ولا أن يسقي أولاده وأهله ، ولا أن ينغص على والديه نومهما حتى طلع الفجر فدل هذا على فضل بر الوالدين ، وعلى أنه سبب لتيسير الأمور وتفريج الكروب .. ، وبر الوالدين هو أعظم ما يكون من صلة الرحم وقد قال النبيصلى الله عليه و سلم : : « من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره ، فليصل رحمه » متفق عليه.

صحيح البخاري (10/415) ، صحيح مسلم (4/1982) .

 وهذا جزاء معجل لصاحبه في الدنيا يبسط له في رزقه ويؤخر له في أجله وعمره .. هذا غير الجزاء الأخروي المدخر له في الآخرة .. وقد عظم الله تعالى شأن الوالدين حتى إنه سبحانه نهى الابن عن أن يتلفظ عليهما بأدنى كلمة تضجر كما قال تعالى :

 { وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)} .الاسراء

وثاني هؤلاء الثلاثة:

 رجل ضرب مثلاً بالغاً في العفة الكاملة ، حين تمكن من حصول مراده من هذه المرأة ، التي هي أحب الناس إليه ، ولكن عندما ذكرته بالله تركها ، وهي أحب الناس إليه ، ولم يأخذ شيئاً مما أعطاها . جاء في الصحيحين في حديث السبعة الذين يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله أن من ضمن هؤلاء السبعة : « رجلاً دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله » .

يقول الله ــ عزَّ وجلَّ ــ :

 {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)ً } . الفرقان

وثالث هؤلاء الثلاثة:

  رجل ضرب مثلاً عظيماً في الأمانة والنصح ، حيث ثمَّر للأجير أجره فبلغ ما بلغ ، وسلمه إلى صاحبه ، ولم يأخذ على عمله شيئاً … ما أعظم الفرق بين هذا الرجل وبين أولئك الذين يظلمون الأجراء ويأكلون حقوقهم ، لاسيما إن كانوا من العمال الوافدين فتجد هؤلاء الكفلاء يكاد يصدق فيهم قول الله تعالى :

 { وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) } المطففين

فهـم يريدون من هـؤلاء العمال أن يقوموا بالعمل على أكمل وجه ، ولكنهم يبخسونهم حقوقهم ويماطلون في إعطائهم أجرتهم ، وربما رجع بعض أولئك العمال إلى بلدانهم ولم يستوفوا أجورهم ، ألا فليعلم أن من استأجر أجيراً ولم يوفه أجره ، فإن الله تعالى سيكون خصمه يوم القيامة … لن يكون خصمك هذا العامل المسكين الضعيف ، ولكن سيكون خصمك رب العالمين كما جاء في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم: قال : قال الله تعالى : « ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، ومن كنت خصمه فقد خصمته » ، وذكر منهم : « رجلاً استأجر أجيراً فاستوفى منه ثم لم يعطه أجره » .

والله سبحانه من فضله وإحسانه يجيب دعوة المضطر ، ويرحم عبده المؤمن ويجيب سؤاله ، كما قال سبحانه :

 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ وقال سبحانه : ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ وقال سبحانه : أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ

عباد الله : ودل هذا الحديث على مشروعية التوسل بالأعمـال الصالحة ، بل إن ذلك التوسل سبب لتفريج الكروب .. وانظر إلى حال هؤلاء الثلاثة لما ضاقت بهم السبل توسلوا إلى الله تعالى بصالح أعمالهم ففرج الله عنهم ..

 
 

☆☆أروع قصة في صفاء النية☆☆

☆☆أروع قصة في صفاء النية☆☆           
كان طلحة بن عبدالرحمن بن عوف  أجود قريش في زمانه  .
فقالت له امرأته يوما :  ما رأيت قوما أشدّ لؤْما منْ إخوانك . 
قال :  ولم ذلك ؟ 
قالت :  أراهمْ إذا اغتنيت لزِمُوك ، وإِذا افتقرت تركوك ! 
فقال لها :  هذا والله من كرمِ أخلا‌قِهم !  يأتوننا في حال قُدرتنا على إكرامهم..  ويتركوننا في حال عجزنا عن القيام بِحقهم .

علّق على هذه القِصة الإ‌مام الماوردي فقال :  انظر كيف تأوّل بكرمه هذا التأويل حتى
١. جعل قبيح فِعلهم [حسنا ]
٢. وظاهر غدرِهم [وفاء]. 
وهذا والله يدل على ان سلا‌مة الصدر .
(راحة في الدنيا )و( غنيمة في الآ‌خرة )
وهي من أسباب دخول الجنة .

{ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين }

 
أضف تعليق

Posted by في 2014/12/24 in قصص و عبر

 

البداية والنهاية: فصل في خلق السماوات والأرض

قال الله تعالى في كتابه العزيز : الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل [ الزمر : 62 ] .
فكل ما سواه تعالى فهو مخلوق له ، مربوب مدبر ، مكون بعد أن لم يكن ، محدث بعد عدمه ، فالعرش الذي هو سقف المخلوقات إلى ما تحت الثرى وما بين ذلك من جامد وناطق ، الجميع خلقه وملكه وعبيده وتحت قهره وقدرته وتحت تصريفه ومشيئته .
خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير [ الحديد : 4 ] .
وقد أجمع علماء الإسلام قاطبة لا يشك في ذلك مسلم أن الله خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام كما دل عليه القرآن الحكيم ، واختلفوا في هذه الأيام أهي كأيامنا هذه ، أو كل يوم كألف سنة مما تعدون ؟ على قولين كما بينا ذلك في التفسير وسنتعرض لإيراده في موضعه . 

واختلفوا هل كان قبل خلق السماوات والأرض شيء مخلوق قبلهما ؟ .
فذهب طوائف من المتكلمين إلى أنه لم يكن قبلهما شيء ، وأنهما خلقتا من العدم المحض .
وقال آخرون بلكان قبل السماوات والأرض مخلوقات أخر لقوله تعالى : وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء . [ هود : 7 ] . [ ص: 12 ] الآية .
وفي حديث عمران بن حصين كما سيأتي كان الله ولم يكن قبله شيء ، وكان عرشه على الماء ، وكتب في الذكر كل شيء ، ثم خلق السماوات والأرض . 
وقال الإمام أحمد : حدثنا بهز ، حدثنا حماد بن سلمة ، أنبأنا يعلى بن عطاء ، عن وكيع بن حدس ، عن عمه أبي رزين لقيط بن عامر العقيلي أنه قال : يا رسول الله أين كان ربنا قبل أن يخلق السماوات والأرض ؟
قال : كان في عماء ما فوقه هواء وما تحته هواء ، ثم خلق عرشه على الماء . 
ورواه عن يزيد بن هارون ، عن حماد بن سلمة به ولفظه أين كان ربنا قبل أن يخلق خلقه؟
وباقيه سواء ، وأخرجه الترمذي عن أحمد بن منيع ، وابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة ، ومحمد بن الصباح ، ثلاثتهم عن يزيد بن هارون ، وقال الترمذي : حسن ، واختلف هؤلاء في أيها خلق أولا ؟
فقال قائلون : خلق القلم قبل هذه الأشياء كلها ، وهذا هو اختيار ابن جرير وابن الجوزي وغيرهما قال ابن جرير : 
وبعد القلم السحاب الرقيق واحتجوا بالحديث الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه [ ص: 13 ] قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
إن أول ما خلق الله القلم ، ثم قال له اكتب فجرى في تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة . 
لفظ أحمد ، وقال الترمذي : حسن صحيح غريب ، والذي عليه الجمهور فيما نقله الحافظ أبو العلاء الهمذاني وغيره ; أن العرش مخلوق قبل ذلك .
وهذا هو الذي رواه ابن جرير من طريق الضحاك ، عن ابن عباس كما دل على ذلك الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه حيث قال : حدثني أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن السرح ، حدثنا ابن وهب ، أخبرني أبو هانئ الخولاني ، عن أبي عبد الرحمن الحبلي ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة قال : وعرشه على الماء . 

قالوا : فهذا التقدير هو كتابته بالقلم المقادير ، وقد دل هذا الحديث أن ذلك بعد خلق العرش ، فثبت تقدم خلق العرش على القلم الذي كتب به المقادير كما ذهب إلى ذلك الجماهير .
ويحمل حديث القلم على أنه أول المخلوقات من هذا العالم ، ويؤيد هذا ما رواه البخاري عن عمران بن حصين قال : قال أهل اليمن لرسول الله صلى الله عليه وسلم : جئناك لنتفقه في الدين ولنسألك عن أول هذا الأمر ؟
فقال : كان الله ولم يكن شيء قبله . وفي رواية : معه وفي رواية : غيره وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء [ ص:14 ] وخلق السماوات والأرض . وفي لفظ ثم خلق السماوات والأرض . فسألوه عن ابتداء خلق السماوات والأرض ، ولهذا قالوا جئناك نسألك عن أول هذا الأمر ، فأجابهم عما سألوا فقط ، ولهذا لم يخبرهم بخلق العرش كما أخبر به في حديث أبي رزين المتقدم . قال ابن جرير : وقال آخرون : بل خلق الله عز وجل الماء قبل العرش رواه السدي ، عنأبي مالك ، وعن أبي صالح ، عن ابن عباس ، وعن مرة ، عن ابن مسعود ، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا : إن الله كان عرشه على الماء ، ولم يخلق شيئا غير ما خلق قبل الماء ، وحكى ابن جرير ، عن محمد بن إسحاق أنه قال : أول ما خلق الله عز وجل النور والظلمة ، ثم ميز بينهما فجعل الظلمة ليلا أسود مظلما ، وجعل النور نهارا مضيئا مبصرا قال ابن جرير : وقد قيل إن الذي خلق ربنا بعد القلم الكرسي ، ثم خلق بعد الكرسي العرش ، ثم خلق بعد ذلك الهواء والظلمة ، ثم خلق الماء فوضع عرشه على الماء . والله سبحانه وتعالى أعلم 

 
أضف تعليق

Posted by في 2014/10/08 in قصص و عبر

 

البداية والنهاية: فصل فيما ورد في صفة خلق العرش والكرسي

 قال الله تعالى : رفيع الدرجات ذو العرش [ غافر : 15 ] .

وقال تعالى : فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم [ المؤمنون : 116 ] .

وقال الله : لا إله إلا هو رب العرش العظيم [ النمل : 26 ] .

وقال : وهو الغفور الودود ذو العرش المجيد [ البروج : 14 ] .

وقال تعالى : الرحمن على العرش استوى [ طه : 5 ] .

وقال : ثم استوى على العرش [ الأعراف : 54 ] .

في غير ما آية من القرآن وقال تعالى : الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما [ غافر : 7 ] .

وقال تعالى : ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية [ الحاقة : 17 ] .

وقال تعالى : وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين [ الزمر : 75 ] .

وفي الدعاء المروي في الصحيح في دعاء الكرب : لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم .

وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا يحيى بن العلاء ، عن عمه شعيب بن [ ص: 16 ] خالد ، حدثني سماك بن حرب ، عن عبد الله بن عميرة ، عن عباس بن عبد المطلب ، قال : كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبطحاء فمرت سحابة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتدرون ما هذا قال قلنا : السحاب قال : والمزن قال : قلنا : والمزن قال : والعنان قال : فسكتنا فقال : هل تدرون كم بين السماء والأرض ؟ قال : قلنا : الله ورسوله أعلم قال : بينهما مسيرة خمسمائة سنة ، ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة وكثف كل سماء مسيرة خمسمائة سنة وفوق السماء السابعة بحر بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض ، ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين ركبهن وأظلافهن كما بين السماء والأرض ، ثم فوق ذلك العرش بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض والله فوق ذلك ، وليس يخفى عليه من أعمال بني آدم شيء .

هذا لفظ الإمام أحمد ورواه أبو داود ، وابن ماجه ، والترمذي من حديث سماك بإسناده نحوه ، وقال الترمذي : هذا حديث حسن ، وروى شريك بعض هذا الحديث عن سماك ووقفه . ولفظ أبي داود : [ ص: 17 ] وهل تدرون بعد ما بين السماء والأرض ؟ قالوا : لا ندري . قال : بعد ما بينهما إما واحدة أو اثنتان أو ثلاثة وسبعون سنة . والباقي نحوه .

وقال أبو داود : حدثنا عبد الأعلى بن حماد ، ومحمد بن المثنى ، ومحمد بن بشار ، وأحمد بن سعيد الرباطي ، قالوا : حدثنا وهب بن جرير قال أحمد : كتبناه من نسخته وهذا لفظه قال : حدثنا أبي قال : سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن يعقوب بن عقبة ، عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم ، عن أبيه ، عن جده قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال : يا رسول الله جهدت الأنفس ، وجاعت العيال ، ونهكت الأموال ، وهلكت الأنعام ، فاستسق الله لنا ، فإنا نستشفع بك على الله ، ونستشفع بالله عليك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويحك أتدري ما تقول ؟ ! وسبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه أصحابه ، ثم قال ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد من خلقه ، شأن الله أعظم من ذلك ، ويحك أتدري ما الله ؟ إن عرشه على سماواته لهكذا وقال بأصابعه مثل القبة عليه وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب . قال ابن بشار في حديثه : ” إن الله فوق عرشه وعرشه فوق سماواته “ .

وساق الحديث وقال عبد الأعلى ، وابن المثنى ، وابن بشار ، عن يعقوب بن عقبة ، وجبير بن محمد بن جبير ، عن أبيه ، عن [ ص: 18 ] جده . والحديث بإسناد أحمد بن سعيد ، هو الصحيح ، وافقه عليه جماعة منهم ; يحيى بن معين ، وعلي بن المديني .

ورواه جماعة منهم عن ابن إسحاق كما قال أحمد أيضا ، وكان سماع عبد الأعلى ، وابن المثنى ، وابن بشار من نسخة واحدة فيما بلغني . تفرد بإخراجها أبو داود . وقد صنف الحافظ أبو القاسم ابن عساكر الدمشقي جزءا في الرد على هذا الحديث سماه ب ( بيان الوهم والتخليط الواقع في حديث الأطيط ) واستفرغ وسعه في الطعن على محمد بن إسحاق بن يسار راويه ، وذكر كلام الناس فيه ، ولكن قد روي هذا اللفظ من طريق أخرى ، عن غير محمد بن إسحاق ، فرواه عبد بن حميد ، وابن جرير في تفسيريهما ، وابن أبي عاصم ، والطبراني في كتابي السنة لهما ، والبزار في مسنده ، والحافظ الضياء المقدسي في مختاراته من طريق أبي إسحاق السبيعي ، عن عبد الله بن خليفة ، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أتت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : ادع الله أن يدخلني الجنة . قال : فعظم الرب تبارك وتعالى وقال : إن كرسيه وسع السماوات والأرض ، وإن له أطيطا كأطيط الرحل الجديد من ثقله .

عبد الله بن خليفة هذا ليس بذاك المشهور ، وفي سماعه من عمر نظر ، ثم منهم من يرويه موقوفا ومرسلا ، ومنهم من يزيد فيه زيادة غريبة . والله أعلم .

[ ص: 19 ] وثبت في صحيح البخاري ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : إذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس ; فإنه أعلى الجنة وأوسط الجنة ، وفوقه عرش الرحمن .

يروى : وفوقه بالفتح على الظرفية ، وبالضم قال شيخنا الحافظ المزي : وهو أحسن . أي : وأعلاها عرش الرحمن ، وقد جاء في بعض الآثار : أن أهل الفردوس يسمعون أطيط العرش ، وهو تسبيحه وتعظيمه ، وما ذاك إلا لقربهم منه ، وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لقد اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ .

وذكر الحافظ ابن الحافظ محمد بن عثمان بن أبي شيبة في كتاب صفة العرش عن بعض السلف : أن العرش مخلوق من ياقوتة حمراء ، بعد ما بين قطريه مسيرة خمسين ألف سنة .

وذكرنا عند قوله تعالى : تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة [ المعارج : 4 ] .

أنه بعد ما بين العرش إلى الأرض السابعة مسيرة خمسين ألف سنة ، وأن اتساعه خمسون ألف سنة .

وقد ذهب طائفة من أهل الكلام إلى أن العرش فلك مستدير من جميع جوانبه محيط بالعالم من كل جهة ، وربما سموه الفلك التاسع والفلك الأطلس والأثير .

وهذا ليس بجيد لأنه قد ثبت في الشرع [ ص: 20 ] أن له قوائم تحمله الملائكة ، والفلك لا يكون له قوائم ولا يحمل ، وأيضا فإنه فوق الجنة ، والجنة فوق السماوات ، وفيها مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض فالبعد الذي بينه وبين الكرسي ليس هو نسبة فلك إلى فلك ، وأيضا فإن العرش في اللغة عبارة عن السرير الذي للملك كما قال تعالى : ولها عرش عظيم [ النمل : 23 ] .

وليس هو فلكا ، ولا تفهم منه العرب ذلك ، والقرآن إنما نزل بلغة العرب فهو سرير ذو قوائم تحمله الملائكة ، وهو كالقبة على العالم وهو سقف المخلوقات .

قال الله تعالى : الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا [ غافر : 7 ] .

وقد تقدم في حديث الأوعال أنهم ثمانية ، وفوق ظهورهن العرش ، وقال تعالى : ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية [ الحاقة : 17 ] .

وقال شهر بن حوشب : حملة العرش ثمانية : أربعة منهم يقولون سبحانك اللهم وبحمدك ، لك الحمد على حلمك بعد علمك ، وأربعة يقولون سبحانك اللهم وبحمدك ، لك الحمد على عفوك بعد قدرتك .

فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد : حدثنا عبد الله بن محمد هو أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا عبدة بن سليمان ، عن محمد بن إسحاق ، عن يعقوب بن عتبة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق أمية بن أبي الصلت في شيء من [ ص: 21 ] شعره فقال :
رجل وثور تحت رجل يمينه والنسر للأخرى وليث مرصد
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق

فقال :
والشمس تطلع كل آخر ليلة     حمراء يصبح لونها يتورد
ليست بطالعة لهم في رسلها     إلا معذبة وإلا تجلد
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق .

فإنه حديث صحيح الإسناد رجاله ثقات ، وهو يقتضي أن حملة العرش اليوم أربعة ، فيعارضه حديث الأوعال اللهم إلا أن يقال : إن إثبات هؤلاء الأربعة على هذه الصفات لا ينفي ما عداهم ، والله أعلم .

ومن شعر أمية بن أبي الصلت في العرش قوله :
مجدوا الله فهو للمجد أهل     ربنا في السماء أمسى كبيرا
بالبناء العالي الذي بهر الناس     وسوى فوق السماء سريرا
شرجعا لا يناله بصر العين     ترى حوله الملائك صورا
[ ص: 22 ] صور جمع أصور ، وهو المائل العنق لنظره إلى العلو ، والشرجع هو العالي المنيف ، والسرير هو العرش في اللغة ، ومن شعر عبد الله بن رواحة رضي الله عنه الذي عرض به عن القراءة لامرأته حين اتهمته بجاريته :
شهدت بأن وعد الله حق     وأن النار مثوى الكافرينا
وأن العرش فوق الماء طاف     وفوق العرش رب العالمينا
وتحمله ملائكة كرام     ملائكة الإله مسومينا
ذكره ابن عبد البر ، وغير واحد من الأئمة ، وقال أبو داود : ثنا أحمد بن حفص بن عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا إبراهيم بن طهمان ، عن موسى بن عقبة ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله عز وجل من حملة العرش أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام . ورواه ابن أبي حاتم ، ولفظه مخفق الطير سبعمائة عام .

[ ص: 23 ] وأما الكرسي : فروى ابن جرير من طريق جويبر وهو ضعيف عن الحسن البصري أنه كان يقول : الكرسي هو العرش .

وهذا لا يصح عن الحسن بل الصحيح عنه وعن غيره من الصحابة والتابعين أن الكرسي غير العرش ، وعن ابن عباس ، وسعيد بن جبير أنهما قالا في قوله تعالى : وسع كرسيه السماوات والأرض [ البقرة : 255 ] .

أي علمه ، والمحفوظ عن ابن عباس كما رواه الحاكم في مستدركه ، وقال : إنه على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه من طريق سفيان الثوري ، عن عمار الدهني ، عن مسلم البطين ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أنه قال : الكرسي موضع القدمين ، والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل ، وقد رواه شجاع بن مخلد الفلاس في تفسيره عن أبي عاصم النبيل ، عن الثوري فجعله مرفوعا ، والصواب أنه موقوف على ابن عباس ، وحكاه ابن جرير ، عن أبي موسى الأشعري ، والضحاك بن مزاحم ، وإسماعيل بن عبد الرحمن السدي الكبير ، ومسلم البطين ، وقال السدي عن أبي مالك : الكرسي تحت العرش ، وقال السدي : السماوات والأرض في جوف الكرسي ، والكرسي بين يدي [ ص: 24 ] العرش .

وروى ابن جرير ، وابن أبي حاتم من طريق الضحاك ، عن ابن عباس أنه قال : لو أن السماوات السبع والأرضين السبع بسطن ، ثم وصلن بعضهن إلى بعض ما كن في سعة الكرسي إلا بمنزلة الحلقة في المفازة ، وقال ابن جرير : حدثني يونس ، حدثنا ابن وهب قال : قال ابن زيد : حدثني أبي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما السماوات السبع في الكرسي إلا كدراهم سبعة ألقيت في ترس .

قال : وقال أبو ذر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت بين ظهري فلاة من الأرض .

أول الحديث مرسل .

وعن أبي ذر منقطع .

وقد روي عنه من طريق أخرى موصولا ، فقال الحافظ أبو بكر بن مردويه في تفسيره : أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني ، أنبأنا عبد الله بن وهيب الغزي أنا محمد بن أبي السري ، أنا محمد بن عبد الله التميمي ، عن القاسم بن محمد الثقفي ، عن أبي إدريس الخولاني ، عن أبي ذر الغفاري ; أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكرسي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده ما السماوات السبع والأرضون السبع عند الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة ، وإن فضل العرش على الكرسي [ ص: 25 ] كفضل الفلاة على تلك الحلقة .

وقال ابن جرير في تاريخه حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير قال : سئل ابن عباس عن قوله عز وجل : وكان عرشه على الماء [ هود : 7 ] . على أي شيء كان الماء ؟ قال : على متن الريح قال : والسماوات والأرضون وكل ما فيهن من شيء تحيط بها البحار ، ويحيط بذلك كله الهيكل ، ويحيط بالهيكل فيما قيل الكرسي .

وروى عن وهب بن منبه نحوه ، وفسر وهب الهيكل فقال : شيء من أطراف السماوات محدق بالأرضين والبحار كأطناب الفسطاط .

وقد زعم بعض من ينتسب إلى علم الهيئة أن الكرسي عبارة عن الفلك الثامن الذي يسمونه فلك الكواكب الثوابت ، وفيما زعموه نظر ; لأنه قد ثبت أنه أعظم من السماوات السبع بشيء كثير ، كما ورد به الحديث المتقدم أن نسبتها إليه كنسبة حلقة ملقاة بأرض فلاة ، وهذا ليس نسبة فلك إلى فلك ، فإن قال قائلهم : نحن نعترف بذلك ونسميه مع ذلك فلكا فنقول الكرسي ليس في اللغة عبارة عن الفلك ، وإنما هو كما قال غير واحد من السلف : إن الكرسي بين يدي العرش كالمرقاة إليه . ومثل هذا لا يكون فلكا . ومن زعم منهم أن الكواكب الثوابت مرصعة فيه فقد قال ما لا يعلم ، ولا دليل لهم عليه هذا مع اختلافهم في ذلك أيضا كما هو مقرر في كتبهم ، والله أعلم .

 
أضف تعليق

Posted by في 2014/09/26 in قصص و عبر