RSS

Author Archives: baderhatab

قصة آدم عليه السلام

Advertisements
 

حديث اني رأيت البارحة عجبا

خرجَ علَينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ ونحنُ في صُفَّةٍ بالمدينةِ .

فقامَ علَينا فقال : إنِّي رأيتُ البَارحةَ عجبًا :

● رأيتُ رجلًا مِن أُمَّتي أتاهُ ملَكُ المَوتِ ليقبضَ روحَهُ .

Read the rest of this entry »

 
أضف تعليق

Posted by في 2017/05/03 in الحديث

 

النبي شعيا بن أمصيا

باب ذكر جماعة من أنبياء بني إسرائيل بعد داود وسليمان وقبل زكريا ويحيى عليهم السلام
البداية و النهاية لابن الكثير
فمنهم (شعيا بن أمصيا) احد الانبياء الذي تم قتله من قبل بني اسرائيل .
قال محمد بن إسحاق :

وكان قبل زكريا ويحيى ، وهو ممن بشر بعيسى ومحمد عليهما الصلاة و السلام .

وكان في زمانه ملك اسمه (صديقة)

Read the rest of this entry »

 
أضف تعليق

Posted by في 2017/05/03 in قصص الأنياء

 

ادم عليه السلام و العهد و الميثاق

حديث عن أدم عليه السلام

الراوي : ابو هريرة رضي الله عنه
إن الله جل وعز لما خلق آدم مسح ظهره فجرت من ظهره كل نسمة هو خالقها إلى يوم القيامة. 

ونزع ضلعا من أضلاعه فخلق منه حوى (حواء) .

ثم أخذ عليهم العهد والميثاق ألست بربكم .

قالوا : بلى .

شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين .

ثم أقبس كل نسمة رجل من بني آدم بنوره في وجهه وجعل فيه البلوى (البلاء) الذي كتب أنه يبتليه بها في الدنيا من الأسقام ثم عرضهم على آدم .

فقال : يا آدم هؤلاء ذريتك .

فإذا فيهم الأجذم والأبرص والأعمى وأنواع السقام .

فقال : آدم لم فعلت هذا بذريتي .

 قال : كي يشكروا نعمتي يا آدم.

 فقال آدم عليه الصلاة والسلام : 

يا رب من هؤلاء الذين أراهم أظهر الناس نورا .

قال : هؤلاء الأنبياء عليهم الصلاة والسلام يا آدم من ذريتك .

قال : فمن هذا الذي أراه أظهرهم نورا.

 قال : هذا داود يكون في آخر الأمم. 

قال : يا رب كم جعلت عمره . 

قال : ستين سنة. 

قال : يا رب كم جعلت عمري . 

قال : كذا وكذا .

قال : يا رب فزده من عمري أربعين سنة حتى يكون عمره مائة سنة .

قال : أتفعل يا آدم . 

قال : نعم يا رب .

قال : نكتب ونختم ، إنا إن كتبنا وختمنا لم نغير .

قال : فافعل يا رب .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلما جاء ملك الموت إلى آدم ليقبض روحه .

قال : ماذا تريد يا ملك الموت .

قال : أريد قبض روحك . 

قال : ماذا تريد يا ملك الموت .

قال : أريد قبض روحك . 

قال : ألم يبق من أجلي أربعون سنة . 

قال : ألم تعطها ابنك داود . 

قال : لا!! . 

فكان أبو هريرة رضي الله عنه يقول :

 فنسي آدم فنسيت ذريته وجحد آدم فجحدت ذريته. 

قال محمد بن شعيب وأخبرني أبو الحفص عثمان بن أبي العاتكة أن عمر آدم كان ألف سنة .


المصدر:  الرد على الجهمية صحيح

 
أضف تعليق

Posted by في 2017/05/03 in قصص الأنياء

 

ذكر النبي ادريس عليه السلام

كتاب البداية و النهاية

لابن كثير
ذكر إدريس عليه السلام
قال الله تعالى :

{واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقا نبيا ورفعناه مكانا عليا}

فإدريس عليه السلام قد أثنى الله عليه ، ووصفه بالنبوة والصديق .

Read the rest of this entry »

 
أضف تعليق

Posted by في 2017/05/03 in قصص الأنياء

 

قصة بلعام بن باعوراء

سبب نزول هذه الاية :

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين .}

الله سبحانه و تعالى يقول لرسول الله ﷺ أخبرهم عن قصة الذي اتيناه العلم و أتبع الشيطان ….

Read the rest of this entry »

 
أضف تعليق

Posted by في 2017/04/12 in قصص الأنياء

 

أصحاب الاخدود

أصحاب الأخدود 

كانَ ملِكٌ منَ الملوكِ .

وَكانَ لذلِكَ الملِكِ كاهنٌ يَكْهنُ لَهُ .

فقالَ الكاهنُ : انظروا لي غلامًا فَهِمًا ، فَطِنًا ، لَقِنًا فأُعلِّمَهُ عِلمي هذا ، فإنِّي أخافُ أن أموتَ فينقطِعَ منكُم هذا العلمُ ،ولا يَكونَ فيكُم مِن يَعلمُهُ. قالَ : فنظَروا لَهُ علَى ما وصفَ .

فأمروهُ أن يحضرَ ذلِكَ ( الغلام) الكاهنَ وأن يختلفَ إليهِ ، فجعلَ يختلفُ إليهِ . (يعلمه علمه ) .

وَكانَ علَى طريقِ الغُلامِ راهبٌ في صَومعةٍ .

 فجعلَ الغُلامُ يسألُ ذلِكَ الرَّاهبَ كلَّما مرَّ بِهِ .

 فلَم يزَلْ بِهِ حتَّى أخبرَهُ .

فقالَ : إنَّما أعبدُ اللَّهَ. فجعلَ الغُلامُ يمكثُ عندَ الرَّاهبِ ويبطئُ عنِ الكاهنِ .

فأرسلَ الكاهنُ إلى أهْلِ الغُلامِ إنَّهُ لا يَكادُ يحضرُني .

فأخبرَ الغُلامُ الرَّاهبَ بذلِكَ .

فقالَ لَهُ الرَّاهبُ : إذا قالَ لَكَ الكاهنُ : أينَ كنتَ ؟ فقل : عندَ أَهْلي .

وإذا قالَ لَكَ أَهْلُكَ : أينَ كنتَ ؟ 

فأخبِرهم أنَّكَ كنتَ عندَ الكاهنِ. فبَينما الغُلامُ علَى ذلِكَ إذ مرَّ بجماعةٍ منَ النَّاسِ كثيرٍ قد حبَستهُم (دابَّةٌ) .

فقالَ بعضُهُم : إنَّ تلكَ ( الدَّابَّةَ ) كانت أسدًا .

 فأخذَ الغُلامُ حجرًا .

فقالَ : اللَّهمَّ إن كانَ ما يقولُ الرَّاهبُ حقًّا فأسألُكَ أن أقتلَها. 

قالَ : ثمَّ رمَى فقتلَ ( الدَّابَّةَ ). فقالَ النَّاسُ : مَن قتلَها ؟ 

قالوا : الغُلامُ .

ففزِعَ النَّاسُ .

فقالوا : قد علِمَ هذا الغُلامُ عِلمًا لم يعلمْهُ أحدٌ. فسمِعَ بِهِ أعمَى .

فقالَ لَهُ : إن أنتَ ردَدتَ بَصري فلَكَ كَذا وَكَذا.

 قالَ لهُ : لا أريدُ منكَ هذا ، ولَكِن أرَأيتَ إن رجعَ إليكَ بصرُكَ ، أتؤمنُ بالَّذي ردَّهُ علَيكَ ؟

 قالَ : نعم. 

قالَ : فدعا اللَّهَ فردَّ علَيهِ بصرَهُ .

فآمنَ الأعمَى .

فبلغَ الملِكَ أمرُهُم .

فبعثَ إليهِم .

فأُتيَ بِهِم .

فقالَ : لأقتلَنَّ كلَّ واحدٍ منكُم قتلةً لا أقتلُ بِها صاحبَهُ .

فأمرَ بالرَّاهبِ والرَّجلِ الَّذي كانَ أعمَى فَوضعَ المِنشارَ علَى مَفرقِ أحدِهِما فقتلَهُ ، وقتلَ الآخرَ بقتلةٍ أُخرَى. 

ثمَّ أمرَ بالغُلامِ .

فقالَ : انطلِقوا بِهِ إلى جبلِ كَذا وَكَذا فألقوهُ مِن رأسِهِ ، فانطلِقوا بِهِ إلى الجبلِ .

فلمَّا انتَهَوا إلى ذلِكَ المَكانِ الَّذي أرادوا أن يلقوهُ منهُ جعَلوا يتَهافَتونَ (يتساقطون) مِن ذلِكَ الجبلِ ويتردَّونَ ، حتَّى لم يبقَ منهُم إلَّا الغُلامُ .

ثمَّ رجعَ .

فأمرَ بِهِ الملِكُ أن ينطلِقوا بِهِ إلى البحرِ فَيلقونَهُ فيهِ .

فانطلقَ بِهِ إلى البحرِ ، فغرَّقَ اللَّهُ الَّذينَ كانوا معَهُ وأنجاهُ .
فقالَ الغُلامُ للملِك : إنَّكَ لا تقتلُني حتَّى تصلِبَني وتَرميَني وتقولَ إذا رمَيتَني :

 بسمِ اللَّهِ ربِّ هذا الغُلامِ .

 قالَ فأمرَ بِهِ ، فصُلِبَ ، ثمَّ رماهُ . فقالَ : بسمِ اللَّهِ ربِّ هذا الغُلامِ .

قالَ : فَوضعَ الغُلامُ يدَهُ علَى صدغِهِ حينَ رُمِيَ ، ثمَّ ماتَ .

فقالَ أُناسٌ : لقد علِمَ هذا الغُلامُ عِلمًا ما علِمَهُ أحدٌ ، فإنَّا نؤمنُ بربِّ هذا الغُلامِ . 

فقيلَ للملِكِ أجزَعتَ أن خالفَكَ ثلاثةٌ ، فَهَذا العالمُ كلُّهم قد خالفوكَ . 

قالَ : فخدَّ أُخدودًا ثمَّ ألقَى فيها الحطبَ والنَّارَ .

ثمَّ جمعَ النَّاسَ . 

فقالَ : مَن رجعَ عن دينِهِ ترَكْناهُ ، ومَن لم يرجِعْ ألقَيناهُ في هذِهِ النَّارِ .

فجعلَ يُلقيهم في تلكَ الأُخدودِ . 

يقولُ اللَّهُ تبارَكَ وتعالى فيهِ :  

{ *قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ … حتَّى بلغَ  الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ *}

 فأمَّا الغُلامُ فإنَّهُ دُفِنَ .

فيذكرُ أنَّهُ أُخْرِجَ في زمنِ عُمرَ بنِ الخطَّابِ رضي الله عنه وأُصبعُهُ علَى صدغِهِ كما وضعَها حينَ قُتِلَ .
المصدر: صحيح الترمذي – صحيح