RSS

قصة بلعام بن باعوراء

12 أبريل

سبب نزول هذه الاية :

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين .}

الله سبحانه و تعالى يقول لرسول الله ﷺ أخبرهم عن قصة الذي اتيناه العلم و أتبع الشيطان ….

القصة :

إن موسى عاش حتى خرج من (التيه) ، وسار موسى بن عمران عليه السلام إلى أرض

كنعان لقتال الجبارين .

فقدم يوشع بن نون و كالب بن يوفنا ، وهو صهره على أخته مريم بنت عمران ، فلما بلغوها اجتمع الجبارون إل

بلعام بن باعور .

وهو من ولد لوط .

فقالوا له : إن موسى قد جاء ليقتلنا ويخرجنا من ديارنا فادع الله عليهم .

وكان (بلعم) يعرف اسم الله الأعظم .

فقال لهم : كيف أدعو على نبي الله والمؤمنين ، ومعهم الملائكة ؟ !

فراجعوه في ذلك وهو يمتنع عليهم .

فأتوا امرأته وأهدوا لها هدية .

فقبلتها … وطلبوا إليها أن تحسن لزوجها أن يدعو على بني إسرائيل ، فقالت له في ذلك ، فامتنع ، فلم يزل به حتى قال : أستخير الله .

فاستخار الله تعالى ، فنهاه في المنام ، فأخبرها بذلك .

فقالت : راجع ربك فعاود الاستخارة .

فلم يرد إليه جواب .

فقالت : لو أراد ربك لنهاك .

ولم تزل تخدعه حتى أجابهم ، فركب حمارا له متوجها إلى جبل مشرف على بني إسرائيل ليقف عليه ويدعو عليهم .

فلما سار عليه إلا قليلا حتى ربض الحمار .

فنزل عنه وضربه حتى قام فركبه فسار به قليلا فبرك .

فعل ذلك ثلاث مرات .

فلما اشتد ضربه في الثالثة أنطقه الله فقال له :

ويحك يابلعم ، أين تذهب ؟

أما ترى الملائكة تردني ؟

فلم يرجع ، فأطلق الله الحمار حينئذ ، فسار عليه حتى أشرف على بني إسرائيل .

فكان كلما أراد أن يدعو عليهم ينصرف لسانه إلى الدعاء لهم .

وإذا أراد أن يدعو لقومه انقلب دعاؤه عليهم .

فقالوا له في ذلك .

فقال : هذا شيء غلبنا الله عليه.

واندلع لسانه فوقع على صدره.

فقال : الآن قد ذهبت مني الدنيا والآخرة ، ولم يبق غير المكر والحيلة .

وأمرهم أن يزينوا نساءهم ويعطوهن السلع للبيع ويرسلوهن إلى العسكر .

ولا تمنع امرأة نفسها ممن يريدها .

وقال : إن زنى منهم رجل واحد كفيتموهم .

ففعلوا ذلك ، ودخل النساء عسكر بني إسرائيل .

فأخذ رمزى بن شلوم .. وهو رأس سبط شمعون بن يعقوب امرأة وأتى بها موسى .

فقال له : أظنك تقول هذا حرام فوالله لا نطيعك ، ثم أدخلها خيمته فوقع عليها .

فأنزل الله عليهم الطاعون .

وكان فنحاص بن العزار بن هارون صاحب أمر عمه موسى غائبا .

فلما جاء رأى الطاعون قد استقر في بني إسرائيل ، وأخبر الخبر ، وكان ذا قوة وبطش .

فقصد زمرى فرآه وهو مضاجع المرأة ، فطعنها بحربة في يده فانتظمها ، ورفع الطاعون ، وقد هلك في تلك الساعة عشرون ألفا ، وقيل :

سبعون ألفا فأنزل الله في بلعم :
{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين .}

ثم إن موسى قدم يوشع إلى

أريحا في بني إسرائيل فدخلها وقتل بها الجبارين ، وبقيت منهم بقية ، وقد قاربت الشمس الغروب ، فخشي أن يدركه الليل فيعجزوه ، فدعا الله تعالى أن يحبس عليهم الشمس ، ففعل وحبسها حتى استأصلهم ، ودخلها موسى فأقام بها ما شاء الله أن يقيم ، وقبضه الله إليه لا يعلم بقبره أحد من الخلق .

لكل من قرأ القصة السابقة عن بلعم بن باعوراء .. قد يلاحظ بأنه قد ذكر في القصة  ان كالب هو صهر موسى على مريم بنت عمران .

والله سبحانه وتعالى يقول :

{ ومريم بنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا }
للعلم مريم بنت عمران التي ذكرت بالقصة هي اخت موسى التي تبعته و هو في التابوت .

و ان الفرق الزمني ما بين سيدنا موسى عليه السلام و عيسى ابن مريم عليه السلام كبير يقارب ما بين ١٥٠٠ سنة الى ١٧٠٠ سنه و الله اعلم .
وان اسم موسى عليه السلام

هو :

موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم .

وأم موسى يوخابد .

واسم امرأته صفورا بنت شعيب النبي .
انها مجرد تشابه اسماء .
وإيضا ذكر الله في سورة مريم : { (27) فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا(28)يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا }
لا حظ ذكر الله هنا هارون عليه السلام .. انها مجرد اسماء متشابه و ليس بالاشخاص .
و الله أعلم

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 2017/04/12 in قصص الأنياء

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: